توقعت اني حاسبها صح!

بعد سنين من ممارسة المهنة والاحتكاك بالعملاء، وجدت أن هناك قاعدة حسابية، يبني الكثير عليها في حساب تكاليف مسكنه. وبعد ثلاث سنوات من إطلاقي برنامجي التوعي على حسابات التواصل الاجتماعي تواصل معي الكثير؛ ليؤكد لي خطأ تلك القاعدة.

ماذا تقول هذه القاعدة؟ مساحة الأرض ٤٥٠ م٢، سأبني منها ٢٧٠ م٢ وستكون على دورين ونصف أي ٦٧٥ م٢ مسطح البناء لمسكني المستقبلي، وسعر متوسط تسليم المفتاح هو ١٢٠٠ ريال للمتر المربع، إذاً تكلفة المشروع ستكون ٨١٠ ألف ريال. فما رأيك؟ هل في نظرك هذه الطريقة صحيحة للحساب؟

قد يجيب الكثير: نعم، تبدو الطريقة صحيحة.

ولكن في الحقيقة هذه الطريقة هي أحد أهم أسباب تأخر بناء المساكن لدينا؛ ووقوع كثير من الحالمين بامتلاك مساكنهم في حفر الدين، والقروض الممتلئة بفوائد العائد العالية عليها، وبالأحلام الزائفة.

هناك ما يطلق عليه التكاليف المرئية، والتكاليف غير المرئية؛ فالأرقام بالأعلى تمثل جزءا فقط من التكاليف، وهي ما استطاع غير المتخصصين في مجال البناء تحديده؛ ولكن هناك قاع من التكاليف غير المرئية، لم يتمكن الحالمون بالوصول إليه، والنظر في خفاياه.

ماذا عن السور، وعن الخزانات السفلية والعلوية والبيارة والأحواش والأسطح؟ وماذا عن نظم الاستدامة، والنظم الذكية التي أصبحت هاجسا وضرورة؟ ماذا عن التكييف، والنظم الميكانيكية التي ستلحق لاحقا بالمشروع؟ ماذا عن دواليب المطابخ، والخزائن؟ ماذا عن الأثاث؟ ماذا عن تكاليف التشغيل والصيانة؟ والكثير الكثير من الجوانب التي يجهلها كثيرون، أو يتغاضون عنها، وتكون السبب في قتل أحلامنا لتملك المسكن.