هل المعماريون مستعدون لاحتضان الذكاء الاصطناعي؟

هل المعماريون مستعدون لاحتضان الذكاء الاصطناعي؟

استكشاف العزوف في تبني الذكاء الاصطناعي

في السنوات الأخيرة، ارتفعت استخدامات التكنولوجيا ونظم الرقمنة في العمارة، حيث تتخطى الآن وتندرج وتتدخل في جميع جوانب الممارسة بما في ذلك تسليم المشاريع والأداء والتقييم والفواتير، لكن لم يستفد جميع المعماريين من التقنيات الناشئة، وهناك شعور متزايد بأنه إذا لم تدمج الشركات الذكاء الاصطناعي في الممارسة العملية، فسوف تتخلف عن الركب.

هناك مخاوف بين بعض المعماريين والمهندسين من أن المهنة بأكملها يمكن أن تتغير عليهم بثمن بخس؛ وبالتالي الحاجة إلى إيجاد طريقة للمضي قدمًا في الثورة التقنية أمر في غاية الأهمية قبل أن تتفاقم عليهم الأوضاع ويتم استبدالهم من قبل تخصصات خارجية.

تقوم شركات البناء والبرمجيات بدمج الذكاء الاصطناعي بسرعة أكبر من المكاتب المعمارية والهندسية المهنية، مما قد يترك المعماريين او المهندسين خارج دائرة القرارات الرئيسية بشأن كيفية تأثير التكنولوجيا على أسلوب ونظم الممارسة المهنية.

الخوف هو أن التكنولوجيا تتقدم بسرعة كبيرة بحيث أن منحنى التعلم قد يجعله من الصعب على المعماريين والمهندسين اللحاق بالمنافسين. يشعر البعض أيضًا أن الذكاء الاصطناعي قد يحل محل المعماريين والمهندسين تمامًا. ومع ذلك، فإن هذه المخاوف لا أساس لها من الصحة لأنه من غير المرجح أن يحل الذكاء الاصطناعي محل البشر بشكل قطعي، خاصة المصممين.

يتمتع الذكاء الاصطناعي بخبرة محدودة في طبيعة التجربة البشرية وأذواقها في الوقت الراهن على الأقل، وبالتالي فإن العنصر البشري أمر بالغ الأهمية، وذلك لأن ترك التصميم للآلات وحدها من شأنه أن يخلق بيئات مبنية غير صالحة للعيش (تماما مثل نتائج المكاتب العشوائية العمل والتي لا تعتمد في تقديم خدماتها على أي من اخلاقيات المهنة).

هناك فوائد طويلة الأجل لاستثمار الوقت والموارد في البيانات والأتمتة لكل أعمال المعماري والمهندس. فرصة التأثير على طريقة جديدة للعمل أكبر من أن نتجاهلها. تقود الشركات الكبيرة والشركات متوسطة الحجم وشركات البرمجيات التغيير في الوقت الحالي.

السؤال هو كيف يمكن للشركات الصغيرة الاستفادة من الذكاء الاصطناعي؟

إن تجميع الأدوات هو ما سيساعد المعماريين والمهندسين حقًا على البدء في فهم إمكانات البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي في تعزيز إنتاجيتهم. في اللحظة التي تبدأ فيها تداخل الأدوات واستخدامها معًا، تصبح أكثر قوة. عندما تبدأ في الاستفادة من البيانات المتوفرة لديك، يمكنك الاستفادة بشكل أكبر من الأدوات الرقمية ونظم الأتمتة، مما يتيح لك الحرية في التصميم بشكل أكبر.