مصادر الطاقة البديلة في السعودية

مصادر الطاقة البديلة في السعودية

تنوعت المصادر الأساسية للطاقة في المملكة العربية السعودية بين النفط، البتروكيماويات والغاز الطبيعي.

فتتصدر السعودية دول العالم لما تمتلكه من منتجات الطاقة المختلفة بداية من عام ألف وتسعمائة وتسعة وثلاثين.

كما تعتبر شركة أرامكو السعودية من أكبر شركات العالم حيث قيمتها التسويقية وعملها بالتكرير والتنقيب.

دراسة الطاقة المتجددة في السعودية

نظراً إلى الارتفاع الشديد في عدد السكان تكون البلاد بحاجة إلى زيادة استهلاك طاقاتها سواء بالوقود، تحلية المياه، والكهرباء.

لذلك عملت المملكة العربية السعودية على الطاقات المتجددة بالبلاد وعدم اقتصارها على النفط والغاز وما شابه.

ذلك لتوفير التوازن اللازم للبلاد وتلبية متطلبات السكان، لذلك عملت المملكة على إنشاء برنامج وطني للطاقات المتجددة.

سعياً منها للوصول إلى أفضل معايير ممكنة بين دول العالم في إنتاجها للطاقات المتجددة، فمن المخطط لديها أن يتم إنتاج تسعة وخمسة من عشر جيجا واط في عام ألفين وثلاثة وعشرين.

من خلال ذلك البرنامج يمكن للدولة تحسين حالتها الاقتصادية والتطوير الكوادر البشرية، كما أنه يساعد على توسيع نطاق الاستثمار في كافة قطاعات العمل.

مصادر الطاقة في المملكة العربية السعودية

تنوعت مصادر الطاقة في المملكة العربية السعودية ومن أهم تلك المصادر ما يأتي:

  • النفط:

تتصدر المملكة العربية السعودية بين الدول الأخرى بامتلاكها أكبر قدر من النفط.

في عام ألف وتسعمائة وثلاثة وعشرين بدأ الملك عبد العزيز آل سعود بالعمل على تحسين دخل المملكة من أجل نهضة الدولة.

حيث منحت المملكة مجموعة من الاختيارات للمنقبين عن البترول للنقابة الشرقية العامة قبل توحد البلاد.

انتهت الامتيازات في ألف وتسعمائة وثمانية وعشرين ولم تعمل النقابة من وقتها على عمليات التنقيب مرة أخرى، على الرغم من أن أفضل شركات العالم للنفط هي أرامكو وهي شركة سعودية.

  • الغاز الطبيعي:

تمتلك المملكة العربية السعودية أربعة بالمائة من احتياطي الغاز الطبيعي في العالم والذي يبلغ ستة آلاف وتسعمائة وثلاثة وعشرين تريليون قدم مكعب.

حيث أن لديها ثلاثمائة وثلاثة تريليون قدم مكعب منذ عام ألفين وسبعة عشر، فيعادل احتياطي السعودية سبعة وثمانين وستة من عشرة ضعف استهلاكها السنوي.

قد يهمك: تعرف علي مستقبل الطاقة المتجددة في السعودية وجهود المملكة في تنميتها

تكلفة تركيب ألواح الطاقة الشمسية في المنزل
طاقة الرياح ومستقبلها في المملكة العربية السعودية

 

ما هي مصادر الطاقة المتجددة في السعودية

تعتمد المملكة العربية السعودية في الآونة الأخيرة على مجموعة مختلفة من الطاقات المتجددة النظيفة التي تتمثل فيما يأتي:

  • الطاقة الشمسية:

عملت المملكة العربية السعودية على استغلال الطاقة الشمسية لما تتمتع به الدولة من ظروف مناخية ومساحة واسعة، فبإمكان الدولة الاستمرار في الطاقة الشمسية من خلال الطاقة الكهروضوئية.

لذلك فقد عملت السعودية على إنشاء مجموعة من محطات توليد الطاقة بالاعتماد على الطاقات النظيفة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

قطاع الطاقة في السعودية

أوضحت التخطيطات الحديثة بأن قطاع الطاقة في السعودية في الفترة القادمة سيوفر قدر كبير من الوظائف الخالية، ذلك اعتماداً على توليد الطاقة في عام ألفين وثلاثين ونسبة توليديها خمسين بالمائة.

أكد المجلس الأعلى السعودية بأن العمل على ذلك القطاع سيطور الكفاءات السعودية وقدراتها ويعمل على تنميتها، كما أنه سيوفر خلال العشرة سنوات القادمة ما لا يقل عن خمسة وسبعين ألف وظيفة.

هذا بالإضافة إلى العمل على توطين القاعدة الصناعية للملكة بانها هى المولد الرئيسي لفرص العمل.

فتمكنت المملكة من التوطين لنسبة تتراوح بين أربعين إلى خمسة وأربعين بالمائة في عام ألفين وثمانية وعشرين.

كما أدلى الوزير الاقتصادي بأن فرص العمل التي سيوفرها القطاع بحاجة إلى مواطنين سعوديين على درجة من الخبرة والكفاءة للقدرة على تنفيذ التطورات اللازمة.

الطاقة المتجددة أمر لا شك أنه يلعب دورًا مهماً في تحقيق الإستدامة وعند التطرق لموضوع الإستدامة فيجب أن نذكر أن المباني التي تبني بطرق تقليدية قد تكون عبئاً علي البيئة، لذلك وجب مراجعة مخططات المباني قبل الشروع إلي البناء من قبل المختصين لكي نحقق كافة الشروط مثل الإستدامة والمنظر الجمالي المطلوب بتكلفة أقل تعرف علي دليل تدقيق المخططات الهندسية للمباني السكنية والتجارية

 

مشاريع الطاقة المتجددة في السعودية

أعلنت وزارة الطاقة والثروة المعدنية والصناعة عن إطلاقها لأربعة مشاريع لإنتاج الطاقة المتجددة التي تصل إلى ألف ومئتان ميجا واط.

أولى المشروعات هو مشروع سكاكا للطاقة الشمسية الموجود في منطقة الجوف، شمال غرب المملكة العربية السعودية.

تكلفة هذا المشروع وصلت إلى ثلاثمائة مليون دولار وفرص العمل الموفر لها تسعمائة وثلاثين فرصة.

خطط العمل على المشروع تؤكد إسهام المشروع بمائة وعشرين مليون دولار من إجمالي الإنتاج المحلي.

هذا بالإضافة إلى مشروع محطة طاقة الرياح في منطقة الجوف وهي أولى محطات إنتاج الطاقة بالتعاون مع مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة وشركة أبو ظبي.

مصادر الكهرباء في السعودية

شركة السعودية للكهرباء هي المشرف الأولى على قطاع نقل الكهرباء وتوزيعها وإنتاجها في المملكة العربية السعودية.

أولى المولدات الكهربائية كانت في المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة، ثم انتقل إلى الحرم المكي في مكة المكرمة وذلك في بداية من عام ألف وتسعمائة وعشرة، من ثم اكتمل انتشار الطاقة الكهربية في كافة أركان المملكة العربية السعودية.

قوة ذبذبة الطاقة الكهربية هي ستين سيكل وفي بعض الأماكن الأخرى تصل إلى مائة وعشرة فولت سيكل والبعض الآخر تكون مئتان وعشرين فولت.

أما عن مصدر إنتاج الكهرباء فهو يتمثل في مجموعة من الطرق وهم:

  • الغاز الطبيعي.
  • الزيت الخام.
  • الوقود.

وينتج عنهم مئتان وسبعة وخمسين جيجاوات خلال الساعة.