عن المعماري هشام القاسم:

في قلب عمل المجال الهندسي والمعماري وإدارة كبرى المشاريع من الألف إلى الياء من حيث التصميم والإشراف والتنفيذ والتسليم منذ عام 2003، متخصص في الاستراتيجيات والنمذجة المعمارية والبدائل الرقمية والتقنية في مراحل التصميم والبناء ومتخصص بالتحكم بجودة وتكلفة البيئة المبنية.

أضفت بفضل الله الكثير إلى مجالاتِ العمارة والتصميم والهندسة وتقنيات البناء الحديثة والبرمجة المعمارية واتخاذ القرارات الاستراتيجية وإدارة المشاريع والفرق الهندسية والبدائل التقنية لتطوير العمل وتقليل الأخطاء وزيادة الكفاءة.

  • حصلت على دبلوم عال في تخصص الشبكات من سيسكو
  • وفي عام 2000 أتممت دراستي الثانوية بتقدير ممتاز.
  • اما في عام 2007 حصلت على بكالوريوس في الهندسة المعمارية وعلوم البناء من كلية العمارة والتخطيط بجامعة الملك سعود (KSU)،
  • وبعد ثلاثة أشهر فقط من تخرجي عُينت كعضو هيئة تدريس بجامعة الملك سعود بكلية العمارة والتخطيط قسم العمارة وعلوم البناء (KSU)،
  • وبحلول عام 2010 سافرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية ومنها حصلت على الماجيستير الاحترافي في العمارة من كلية سافانا بالولايات المتحدة الأمريكية للفنون والتصميم (SCAD)
  • وفي عام 2018 بدأت مرحلة الدكتوراه وتخصصت في مجال التقنية وتبنيها في مجال العمارة.

أسست وشاركت في العديد من المشروعات الكبرى والتي تخطت الـ 60 مشروعاً، وكنت أول من عمل على نشر الوعي بالعمارة حيث خصصت برنامجاً للتوعية الطلاب والمتدربين والناس بشكل عام عبر منصات التواصل الاجتماعي واستفاد منها ما يزيد عن النصف مليون شخص وما زال المشوار طويلاً في هذا العمل.

وفي خدمة المجتمع كانت لي أيضا مبادرات كثيرة منها مبادرة حل أزمة الإسكان التي قدمتها بصحبة مجموعة من الزملاء إلى وزارة الإسكان والديوان الملكي، والتي رأينا بعضاً منها يتحقق على أرض الواقع إلى جانب الكثير من الانجازات ولا زلت أطمح لتقديم المزيد خدمة لي ولأبناء بلدي الغالي.

النشأة والتأسيس:

ليكن همك السعي لا الوصول هي عبارة دائماً ما كانت نصب عيني، ودائماً كنت أستند عليها في الكثير من الأوقات الصعبة، نعم الأوقات الصعبة كثيراً ما تعتري الإنسان، لكن هذه الأوقات هي التي تشعرنا بلذة الوصول وهذه العقبات خلقت لكي تُذل أمامنا خلقت لكي نحكي بها تاريخ من النجاحات.

لقد مررت بالعديد من التجارب وكثيرٍ ما فشلت وأفتخر بفشلي وبأخطائي أكثر من نجاحتي لأن لولا مراحل الفشل والتعثر تلك ما كنت أمامكم الآن.

في سن العاشرة وفي مطلع عام 1993 عرفت المعنى الملموس وليس الأكاديمي لقانون العرض والطلب، بل وعرفت ما هو أكثر من ذلك الا وهو أن أكون من صناع القرار ووضع الأسس والقوانين، وذلك من خلال شرائي أفضل ألعاب الفيديو التي يسعى الجميع من الجيران للإستحواذ عليها وأقوم ببيعها، أو أقوم باستبدال اللعبة الواحدة مقابل خمسة أو ست ألعاب، وكنت أتقاضي مبلغاً مقابل هذا الأمر حتى بلغت سن الثالثة عشر أو الرابعة عشر.

منذ صغري وأنا عاشق لطرح الأسئلة سواء كانت أسئلة مهمة أم غير مهمة، وأذكر انني رأيت مجموعة من الناس يجمعون علب الورق والقصدير، ولما طرحت سؤلاً بسيطاً وهو لماذا تفعلون هذا؟ عثرت على مصدر دخل لي، وفهمت حينها أنهم يجمعون هذه المواد ويعطوها للمصانع لإعادة تدويرها، وبفعل سؤال مكون من خمسة أحرف فقط وهو لماذا؟ أصبح لدي مصدر دخل وحصلت على المال، لكن لم أستمر في هذا العمل طويلاً، لوجود معوقات تتعلق بعملية النقل.

بعد فترة قمت بمبادلة أشرطة الفيديو بدءا بأفلام الكرتون التي كانت قد بدأت تدخل السوق مثل كونان وغيره، وبفضل معلوماتي بتبادل أشرطة ألعاب الفيديو سابقاً، تمكنت من فهم المزيد عن السوق، وتعلمت درساً جديداً فيما يخص قانون العرض والطلب، وهو أن التاجر لا يمتلك ذات القوة والفُرص عندما يكون العرض أكبر من الطلب.

وفي نفس العام دخلتُ أول اكتتاب في سوق الأسهم فأصبح لي فيه من وقتها وجودٌ كمُطَّلِعٍ وقارئٍ جيدِ أفضل بكثير من كثير ممن يمارسون هذا النشاط منذ سنين، لكنهم لا يفهمون سوق الأسهم السعودي كما أفهم؛ فأنا على دراية واسعة بهذه السوق خاصة وبالسوق العالمية عموما.

في عام 1999 بدأت أركزُ على نشاط المبادلة في مجال الرسوم المتحركة والكتب المصوّرة “مانجا” وما يتعلق بها. كانت هذه الأشياء جديدة في السوق ومرغوبة ويصعُب الحصول عليها، إلا أنني كنت أجتهدُ وأحصلُ على مواد معينة أبيعُها أو أتَقاضى عليها معلومات وأخبار تدرّ عليَّ أموالا جيدة.

وفي نفس العام حصلت على دبلوم عالٍ في تخصص الشبكات من سيسكو، ثم حصلت بعدها على الثانوية بتقدير ممتاز، وبدأت رحلة التعلم الأكاديمي بداية من البكالوريوس وتخصصت في العمارة وعلوم البناء من جامعة الملك سعود، ثم أصبحت معيداً بالجامعة وأصبحت مديراً لعدد من المشروعات فيما بعد، وما زالت رحلة التعلم بالنسبة لي لم تبدأ بعد!

الهدف

السعي لتوفير مساكن قليلة التكلفة ومستدامة، إنشاء منصات تهتم بالهندسة والعمارة والتصميم والمهن الهندسية وتزويدها بالأدوات التقنية وتطوير الذكاء الاصطناعي لتعزيز الأداء بسهولة وتطوير الأدوات والتطبيقات مثل البرمجة المعمارية وآلة حاسبة لمشاريع البيئة المبنية من أجل حساب الكميات والمواصفات وتقدير التكلفة، وكذلك تطوير أدوات تقنية تساعد على العصف الذهني ورسم الخرائط الذهنية والتسويق العقاري، إلى جانب تقديم الاستشارات وتعزيز علم الاستدامة والتيسير في مجال الهندسة والعمارة، تطوير ونشر ثقافة التطوع وتعليم طريقة نظام الجدار الحامل من خلال استخدام الخرسانة الخلوية والمساهمة في تقدم العمارة وأكثر من ذلك بكثير.

الرؤية

نسعى دوماً لإتاحة الفرصة للوصول إلى الأعمال المعمارية المبتكرة والحديثة للأفراد العاديين، لمساعدتهم على تغيير ثقافة البناء في بلدهم.

كيف يمكن لي أن أساعدك؟

المشاريع والأعمال

أهم الإنجازات

  • المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة نكست دايمنشن لأعمال التصميم الداخلي.
  • المالك والرئيس التنفيذي لشركة آرك بريلا المنصة العربية الأولى للمعمارين.
  • معماري وشريك مؤسس للمرسم للاستشارات الهندسية.
  • معماري وشريك مؤسس لشركة ثبت للتطوير العقاري.
  • شريك مؤسس لشركة نكست تك للحلول التقنية.
  • شريك مؤسس لكل من شركتي النداء وطلعة الشرق للمقاولات.
  • شريك مؤسس لشركة رين للدعاية والاعلان والخدمات اللوجستية.
  • مؤسس ومقدم برنامج نحو مسكن ميسر ومستدام، وهو أول برنامج توعوي في مجال العمارة بالوطن العربي، استفاد منه أكثر من نصف مليون شخص.
  • مطلق مبادرة السعودي يقدر وهي مبادرة تهدف إلى تدريب الكوادر السعودية وتوعيتهم بنظم تقنيات البناء الحديثة.
  • مطلق مبادرة استثمر وتهدف إلى نشر الوعي المالي والمعرفي في ريادة الأعمال وتأسيس الكيانات وإدارتها نحو النجاح.
  • مستشار تصميمي وتوعوي لدى شركة إسباك للخرسانة الخلوية حتى تاريخه.
  • مستشاراً لوزارة الدفاع - الإدارة العامة للشؤون الطبية في مجال البرمجة المعمارية والتصميم واتخاذ القرارات الاستراتيجية وإدارة المشاريع وإدارة الفرق الهندسية والبدائل التقنية لتطوير العمل وتقليل الأخطاء وزيادة الكفاء حتى تاريخه.
  • مؤلف كتاب رحلة تملك المسكن من الفكرة وحتى بعد التنفيذ.

القدرات والمهارات

ريفيت 100%
اتوكاد 100%
براميفيرا 60%
فوتو شوب 80%
فوتوشوب لايت روم 80%
ارتلانتس 80%
قراس هوبر 80%
لومين 80%
راينو 80%
اللغة العربية 100%
اركي كاد 100%
3D استوديو ماكس 100%
سكتش أب 80%
في راي 80%
نافيس وورك 60%
مايكروسوفت بروجكت 80%
سينما فور دي 60%
اليستريتر 80%
ادوبي بريمير 30%
افتر افيكت 30%
اللغة الانجليزية 100%

حمل السيرة الذاتية للدكتور هشام القاسم

أهم العملاء