اعتماد Sketchup أصبح قديم الطراز

اعتماد Sketchup واستخدامه أصبح قديمًا في الهندسة المعمارية؟

لماذا من المحتمل والمرجح أن يصبح اعتماد Sketchup واستخدامه قديمًا في هندسة المناظر الطبيعية المعمارية؟

أحد أهم الأدوات القياسية المستخدمة في تصميم وتنسيق الحدائق هو SketchUp، وهو يعتبر واحد من الأدوات المهنية الاحترافية لأنه يسمح بإنشاء النماذج التصميمية واظهارها بسرعة كبيرة وكفاءة عالية.

مما يجعلها أداة لا تقدر بثمن باعتبارها أداة تقييم وتصميم لأنها متناسبة تماما مع ميزانيات معظم الشركات المعمارية النموذجية، وبالرغم من ذلك، إلا إني أعتقد أن SketchUp يتخلف كثيرا عن نظرائه المستحدثين في السوق بسبب فشله في دمج أدوات تقنية أكثر قوة كما ينبغي، فمع توجه السوق التقني اليوم، والتي أصبحت معظم هذه الأدوات قياسية في معظم تطبيقات النمذجة ثلاثية الأبعاد الأخرى.

ستصبح أداة أكثر قوة إذا دمجت تطبيقات النمذجة 3D بتقنيات أخرى مختلفة مثل النمذجة الآلية، LiDar وعمليات المسح الضوئي بالليزر، وإدراج بيانات نظم المعلومات الجغرافية GIS.

بكل تأكيد أتى SketchUp ليبقى، ولكن ينبغي أن يشمل أدوات جديدة وحقيقية، وأعتقد أن الجمع بين أدوات النمذجة 3D مثل SketchUp والواقع الافتراضي سوف تسمح للمستخدمين للحصول على فهم منطقي وعقلاني وإدراكي للبيئة الافتراضية، مما سيسمح لنمذجة ال 3D محاكاة أكثر قوة ودقة للموقع دون الحاجة بالضرورة إلى أن يكون في الموقع، وهذا هو جانب من جوانب BIM، والتي تستخدم في تصميم الهياكل والمباني الحديثة.

 

إقرأ أيضاً:

ماهي أخر التطورات التكنلوجية في البناء في عالم المباني الخضراء صديقة البيئة؟

 

كما وأنه من الممكن أن تقوم هذه التقنيات بتحفيز وتوقع وتصور أنماط حركة المرور والشوارع والطقس وديناميكيات السوائل وحركات المشاة.

ومع توفير الخوارزميات الذكية وأجهزة الكمبيوتر الأكثر قوة، فمن الممكن استخدام الواقع الافتراضي لبناء المشهد الأفقي على شاشة الكمبيوتر، ومن المفيد للغاية تقديم العميل مع نموذج في الوقت الحقيقي باستخدام الواقع الافتراضي، فأنها تسمح بدمج رؤية الفيديو و”شعور” المكان مع الأشخاص المتفاعلين مع تصميم وبالتالي تعيد الحياة إلى التصميم.