مواد عالية الأداء قد تساعد على تحقيق الاستدامة

مواد عالية الأداء قد تساعد على تحقيق الاستدامة

لمساعدة المهندسين المعماريين على تحقيق أهدافهم الخضراء، تجلب موجة جديدة من الكيمياء وعلوم المواد، مواد مبتكرة وأنظمة بناء إلى السوق. من رغاوي العزل المتقدمة إلى الكسوة متعددة الجدران، سيساعد هذا الجيل القادم من المواد عالية الأداء على تسريع التصميم الموفر للطاقة.

تحقيق الاستدامة البيئية في السعودية

لا يؤدي اختيار المواد والمنتجات منخفضة الانبعاثات إلى تحسين صحة الإنسان فحسب، بل يؤدي أيضًا إلى قطع شوط طويل في حماية البيئة العامة. يجب أن يصبح اختيار المواد منخفضة الطاقة أحد الاعتبارات المهمة في عالم التصميم والبناء اليوم.

علاوة على ذلك، فإنه يمتد إلى المفروشات التجارية والسكنية التي تملأ فيما بعد مساحات المعيشة. يعد تقليل أو عدم استخدام المواد منخفضة الانبعاث أفضل بالنسبة للبيئة ولجودة الهواء الداخلي وقد تمت الموافقة على استخدامها حول الأشخاص الذين يعانون من الحساسيات البيئية، وفيما يلي أمثلة على المواد الجديدة التي يحتاج كل مهندس معماري إلى معرفتها:

  • النوافذ الذكية:

تتحكم النوافذ الذكية في كمية الضوء والحرارة التي تدخل المبنى وتعمل بالطاقة الذاتية بواسطة خلايا شمسية شفافة في النافذة نفسها. يتم ترسيب التقنية على الزجاج كغشاء رقيق، ويعمل الباحثون على تطوير نسخة مرنة يمكن تطبيقها بسهولة على النوافذ الموجودة. في النهاية، يمكن لأصحاب المنازل ومديري المباني استخدام تطبيق على هواتفهم لضبط كمية ضوء الشمس التي تمر عبر النافذة على مدار اليوم للمساعدة في توفير تكاليف التدفئة والتبريد.

  • الأخشاب المصفحة او المغلفة المتقاطعة

تُعد ألواح الخشب المصفحة المتقاطعة (Cross-laminated timber) (CLT) مادة جديدة نسبيًا للمهندسين المعماريين والتي يمكن استخدامها للمساعدة في تحقيق أهداف التصميم. يوفر CLT مزيدًا من كفاءة الطاقة عند مقارنته بالخشب.

  • ألواح عازلة إنشائية رمادية اللون

بينما يعتمد محترفو البناء بالفعل على (Structural Insulated Panels) SIPs لكفاءة الطاقة، فإن التطورات الجديدة في الألواح تعزز العزل في جميع أنحاء غلاف المبنى. على سبيل المثال، تقوم بعض الشركات المصنعة الآن بإنتاج الألواح ذات عزل الجرافيت البوليسترين (Graphite Polystyrene) (GPS)يمكن التعرف على الألواح بسهولة من خلال لونها الرمادي مما يساعد على تعزيز عزل الألواح بدرجة أعلى.

بينما يسعى المهندسون المعماريون إلى تحقيق مستقبل أكثر كفاءة في استخدام الطاقة، ستستمر صناعة التصنيع في ابتكار مواد عالية الأداء لتلبية الطلب. المفتاح هو مواكبة التطورات التكنولوجية.