التخلص من النفايات في السعودية

التخلص من النفايات في السعودية

التخلص من النفايات في السعودية من أهم المشاريع التي قامت بها لأنها تنتج قدر كبير من النفايات تصل إلى خمسة عشر مليون طن من سنوياً من النفايات الصلبة البلدية.

ذلك بمعدل كيلو جرام وأربع من عشرة لكل فرد، فبزيادة المعدل السكاني في المملكة العربية يزداد معدل القمامة، لذلك بدأ الاهتمام والعمل على إعادة تدوير النفايات بمختلف أنواعها.

أين تذهب النفايات في السعودية

بلا شك أن العلاقة طردية بين كلا من الزيادة السكانية وكمية النفايات في الدولة فكلما زادت الأولى زادت الثانية، لذلك لجأت المملكة العربية السعودية إلى مدافن النفايات للمحافظة على بيئة نظيفة ونقية.

وأوكلت لمسؤولين مدافن النفايات مهمة تطبيق الطرق الجديدة المطورة التي تسهل استيعاب أكبر قدر من النفايات والاستفادة منها بطريقة سليمة آمنة.

كما أنهم مسؤولين عن وضع الخطط اللازمة لذلك بالمستقبل ومجموعة من المشاريع لعدم القدرة على خفض معدل النفايات.

اقرأ أيضًا:

كيف نحقق التنمية المستدامة عن طريق الأبنية الخضراء صديقة البيئة؟

تدوير النفايات في السعودية

بدأت المملكة العربية السعودية في إعادة تدوير النفايات التي بلغت إجمالي كميتها خمسة عشر مليون طناً من النفايات الصلبة.

احصائيات النفايات في السعودية تتراوح نسبة نفايات بقايا الطعام ما بين 40 إلى 51 بالمائة من إجمالي النفايات.

أما عن النفايات البلاستيكية فتبلغ 17.5 بالمائة، ونفايات الزجاج والأوراق 5.3 بالمائة، ونفايات الأخشاب 8.2 بالمائة.

من خلال البحث عن إعادة تدوير النفايات تأكد عمل المملكة على تدوير الورق المقوى والمعادن ونسبتها ما بين 10 إلى 15 بالمائة، تتم عملية فرز سلال القمامة على أيدي عمال النظافة واختيار ما يصلح لإعادة التدوير.

في بعض الأحيان يمكن أن تتراوح نسب الفرز وإعادة التدوير بين ثلاثين إلى أربعين بالمائة من إجمالي النفايات، كما تضم عمليات التدوير الزجاج، الألومنيوم، الحديد، الأوراق البلاستيك، إطارات السيارات.

إعادة تدوير النفايات في المملكة العربية السعودية

ذكرت الدراسات بأنه يمكن للملكة العربية السعودية توفير قدر هائل من الطاقة المستهلكة أثناء إعادة تدوير المخلفات البلدية مثل الزجاج والمعادن، تقدر بخمسة وأربعين ألف كيلو جول يمكن إعادة استخدامه مرة أخرى في إعادة التدوير.

ذكرت مجموعة أخرى بأن قدر التوفير في مكة المكرمة من إعادة تدوير المعادن، الزجاج، الألومنيوم، والورق المقوى يوفر خمسة وستة من عشر من غاز الميثلن.

كما توفر 140.1 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون، بالإضافة التوفير المادي للدولة والاقتصاد وقدره ثلاثة عشرة ملايين ريالاً سعودياً.

مشاريع إعادة التدوير في السعودية

أعلنت الشركة السعودية الاستثمارية لإعادة التدوير إحدى أفضل شركات إعادة التدوير في السعودية إنشائها أولى مشاريع إعادة التدوير في السعودية، يتمثل المشروع في معالجة النفايات الصلبة في عام ألفين وثلاثة وعشرين وتحويلها إلى طاقة.

ذلك نظراً مشاريع إعادة التدوير في السعودية التي تسعى إلى تحقيقها بحلول عام ألفين وثلاثة وعشرين.

لكن الشركة لم تعلن عن معلومات المحطة لكنها تسعى للتعرف على مخططات تمويل المشاريع بالمملكة.

ذلك لأنه سيساعد على توفير فرص استثمارية متنوعة للشركات العامة والخاصة والدولية المتخصصة في قطاعات التكنولوجيا والنفايات.

أكد الرئيس التنفيذي للشركة بأن الحل الأمثل للنفايات التي لا يمكن إعادة تدويرها هو استخدامها في إنتاج الطاقة.

ذلك لأن حرق النفايات يحتاج إلى تكلفة أكثر أربعين مرة من استخدامها في إنتاج الطاقة والاستفادة منها مستقبلاً.

اقرأ أيضاً:

جهود المملكة في استغلال الطاقة المتجددة

النفايات الخطرة في المملكة العربية السعودية

أطلقت الشركة السعودية للاستثمار بياناً عن مسؤوليتها بإعادة تدوير خمسة وثمانين بالمائة من قدر النفايات الصناعية والتي تعتبر من أخطر أنواع النفايات، ذلك بعد الانتهاء من حصولها على أسهم شركة إدارة الخدمات البيئية.

لذلك تعمل المملكة على إعادة تدوير عشرة بالمائة من المواد الصالحة لإعادة التدوير والتخلص مما بقي من النفايات بطريقة الطمر التي تتسبب في إلحاق الضرر بالبيئة.

إدارة المخلفات العضوية في المملكة

تمكنت السعودية من الاستفادة من النفايات العضوية من خلال أربعة مصانع منتجة إلى السماد العضوي.

كما يتم العمل على زيادة عدد المصانع لتتمكن من استيعاب قدر نفايات الأطعمة والنفايات الحدائق لصناعة السماد لتسميد الأراضي الزراعية.

التخلص من النفايات الصلبة

تم تخصيص مدفن يتم به استقبال النفايات الصلبة البلدية فقط وهو على بعد خمسة وعشرين كيلو متر من وسط البلدة أو في الجهة الجنوبية الشرقية إلى منطقة السلي، يمنع بذلك المدفن النفايات الطبيعة، الصناعية وغيرها من أنواع النفايات الخطرة.

مساحة ذلك المدفن تصل إلى ثمانية ملايين متراً مكعباً، أما عن طول محيطه فهو يتخطى الإحدى عشر كيلو متر وتم حمايته باستخدام سياج شبك.

كما يتم العمل على إنشاء سور للمدفن مصنوع من الخرسانة المسلحة ويكون بارتفاع لا يقل عن ثلاثة أمتار وبه بوابتين، البوابة الأولى في الجانب الشمالي الغربي ويكون عرضها 30 م.

هل تعلم أنه يمكنك بناء نفس المنزل أو أياً كان نوعية البناء لديك بتكلفة أقل قد تصل إلي النصف؟ نعم يمكنك فعل ذلك عن طريق مراجعة المخططات، تعرف علي اشتراطات المخططات السكنية

مشروع النفايات

مشروع النفايات يختص بالعمل على نماذج عمليات تجميع بقايا النفايات والعمل على فصلها لإعادة التدوير.

فسيتم إعادة تدوير الألمنيوم، قوارير بولي إيثيلين في بعض المدن وهم جدة، الدمام، المدينة، مكة المكرمة، والرياض، ذلك للعمل على ترشيد الاستهلاك بالمواد الثمينة مثل الوقود الحفري.